استطلاع.. 78% من المغاربة يؤيدون تحكم الزوج في لباس زوجته

آخر تحديث : الأربعاء 18 ديسمبر 2019 - 11:59 مساءً

رسبريس – وكالات

أظهر بحث أنجزته منظمة “أوكسفام” مع معهد الرباط للدراسات الاجتماعية، أنّ التصور الذي يعلي من مكانة الرجل على المرأة مازال سائدا في المجتمع المغربي.

وأكدت نتائج البحث أن 78 في المائة من المشاركين في الاستطلاع، أبدوا  تأييدهم لتحكم الزوج في تحديد اللباس الذي ترتديه زوجته.

وترتفع نسبة المؤيدين في صفوف الأشخاص ذوي مستويات التعليم الدنيا والمتوسطة؛ إذ بلغت في صفوف ذوي التعليم الابتدائي 89 في المائة، و92 في المائة في صفوف ذوي التعليم الإعدادي، و82 في المائة بالنسبة للذين لديهم مستوى الباكالوريا؛ بينما تنخفض النسبة إلى 68 في المائة في صفوف ذوي التعليم العالي.

وبيّنت معطيات البحث أنّ المستوى الاجتماعي أيضا يعدّ محددا لموقف المشاركين في الاستطلاع من مسألة تحكم الزوج في تحديد لباس الزوجة، إذ وصلت نسبة المؤيدين من الطبقة الاجتماعية الضعيفة إلى 87 في المائة، بينما لم تتعدّ في صفوف الطبقة الغنية 58 في المائة.

أسباب تأييد القرار

مؤيدو تحكم الزوج في تحدي لباس الزوجات عللوا موقفهم بكون الطريقة التي ينبغي أن تلبَس بها الزوجة حقا من حقوق الرجل على المرأة، وأنها تُعدّ “مسؤولية الزوج تجاه زوجته”.

في حين ذهب آخرون إلى جعل لباس الزوجة خاضعا لرغبة الزوج بكون الأخير هو المسؤول عن “خطايا” زوجته، فيما فسر طرف آخر من المؤيدين للقرار بالغيرة، وأحيانا بـ”خوف الرجل على رجولته”.

وظهر جليا من خلال تحليل معطيات الدراسة أنّ سلوكيات وتصرفات المغاربة لازالت تطغى عليها مراعاة رد فعل “الآخر”ومحاولة إرضاء الجميع والابتعاد عن أي اختلاف قد يسبب لهم الإحراج أمام المجتمع.

وأرجع 27 في المئة من مؤيدي تحديد الزوج لطريقة لباس زوجته إلى احترام المعايير المجتمعية ونظرة المجتمع، مقدمين تفسيرات من قبيل: “نحن في مجتمع محافظ أو مسلم”، و”المرأة عليها أن تستر نفسها احتراما لزوجها وللمجتمع”، و”المرأة المتزوجة يتحتم عليها أن ترتدي لباسا محتشما…”.

ويبرز تفضيل الرجل على المرأة في المجتمع المغربي، حسب بحث “أوكسفام”، من خلال أجوبة المبحوثين، إذ يرى 45 في المائة منهم أن الرجل له سلطة على المرأة، وهي النسبة التي تؤيد سيطرة الرجل على المرأة. وقد عبّر عن هذا الموقف الرجالُ بنسبة 54 في المائة.

ومن خلال الدراسة السابقة يظهر جليا أنه مازال أمام المرأة العربية طريق طويل من الكفاح لتحقيق مزيد من التحرر في ظل سيطرة الرجال على القرار في الأسرة وقيود المجتمع، التي تقف عائقا أمام المرأة.

2019-12-19 2019-12-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

admin